الجغرافيا/10 - التجارة مرآة للاقتصاد المغربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجغرافيا/10 - التجارة مرآة للاقتصاد المغربي

مُساهمة  Admin في السبت أبريل 02, 2011 5:22 pm

مقدمـة: المصطلحات


يعكس القطاع التجاري الوجه الحقيقي للاقتصاد المغربي.
- فما هي أنواع ومقومات التجارة المغربية؟
- وما هي المشاكل التي تواجهها؟

І – مميزات ومشاكل التجارة الداخلية للمغرب:
1 ـ خصائص التجارة الخارجية:
تلعب التجارة الداخلية دورا مهما في الاقتصاد المغربي، حيث تساهم ب12.8 % من
الناتج الداخلي الإجمالي وتساهم في خلق فرص شغل أزيد من مليون و 200 ألف شخص

بالإضافة إلى أنها تساهم في سد حاجيات السكان عن طريق توزيع المنتوجات الفلاحية
والصناعية.
تغطي التجارة الداخلية جميع التراب المغربي، وهي إما تقليدية تتم في الأسواق الأسبوعية

والدكاكين الصغيرة والعربات المتنقلة أو تجارة عصرية تعرض في المساحات التجارية الكبرى
والمتاجر الكبرى والمتوسطة.
2 ـ مشاكل التجارة الداخلية:
تواجه التجارة الداخلية بالمغرب مجموعة من المشاكل، منها:

• ضعف التجهيزات الطرقية حيث أن 57% من المجال الريفي، لا تغطيه شبكة
الطرق المعبدة لتسهيل عملية الرواج التجاري.
• سيادة القطاع التجاري غير المندمج (40%) الناتج عن انتشار البطالة والذي
أصبح ينافس التجارة المنظمة.
• طول المسالك يؤدي إلى ارتفاع الأسعار، ويؤثر في جودة المنتوجات...

ІІ – خصائص التجارة الخارجية والشركاء التجاريين للمغرب:
1 ـ خصائص التجارة الخارجية:
تتم التجارة الخارجية عبر التصدير والاستيراد، وتتميز بالمغرب بكون الصادرات هي

عبارة عن مواد خام (63%) وأنصاف منتجات (22%)، مع ازدياد أهمية الأجهزة الكهربائية
والإلكترونية (9%).
تفسر بنية الصادرات المغربية بأهمية الصناعة الاستهلاكية وتشجيع الدولة للصناعات

الجديدة (الإلكترونيك) وأهمية المنتجات الفلاحية التسويقية وارتفاع إنتاج الفوسفاط.
أما الواردات فهي عبارة عن مواد تجهيزية ومصادر الطاقة (43%) ومواد غذائية (21%)

ويمكن تفسير بنية الواردات بضعف إنتاج البترول وعدم تطور الصناعة بشكل كاف.
تعاني التجارة الخارجية المغربية من عجز في الميزان التجاري، حيث أن صادرات المغرب

تفوق وارداته سواء من حيث الحجم أو القيمة.
2 ـ يتعدد الشركاء التجاريين للمغرب:
رغم تعدد الشركاء التجاريين للمغرب، فإن أهم معاملاته تتم مع البلدان الأوربية، ويرجع

ذلك لمخلفات الاستعمار والقرب من أوربا واتفاقية الشراكة مع الاتحاد الأوربي.
يشكل عدم تنويع الأسواق المغربية عامل ضعف بالنسبة للتجارة الخارجية، حيث أن المنتوجات

الصناعية المغربية غائبة عن 75% العالمية.
يعمل المغرب جاهدا على تجاوز تبعيته الاقتصادية للاتحاد الأوربي والتخلص من الشروط

التي تفرضها هذه التبعية وذلك بالعمل على تنويع شركائه التجاريين من خلال عقد اتفاقيات تجارية
ثنائية مع بعض الدول وكذا توقيع اتفاقية للتبادل الحر مع الولايات المتحدة الأمريكية .
(أنظر الجدول ص 116)

خاتمـة:
عمل المغرب جاهدا على تطوير القطاع التجاري وتأهيله لتطوير اقتصاد البلاد

avatar
Admin
Admin

المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 31/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://oussama.3arabiyate.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى